• سجل عضوية للتمتع بالمنتدى ومميزات حصريه منها عدم ظهور الإعلانات

متسلسلة بدايتي من الالف الي الياء ( قصه حقيقيه) - حتى الجزء السابع 6/6/2024 (عدد المشاهدين 5)

صبرى فخرى

ميلفاوي خبير
ميلفاوي معلم
عضو
ناشر قصص
إنضم
16 أكتوبر 2023
المشاركات
487
مستوى التفاعل
280
نقاط
290
النوع
ذكر
الميول
طبيعي
اهلا بكل الميلفاوية
انا هاحكي حكايتي كامله حتي الان بكل شفافيه اسف اني هاطول فيها بس علشان تعرفوا كل حاجه بالظبط
اولا انا اسمي ........... بس لما بكلم حد او اتعرف علي حد اسمي بيبقي مازن
41 سنه مصري حاليا مقيم في الامارات أبوظبي من 17 سنه مواصافتي ابيض طولي 194 سم 110 ك صوري موجوده فى الموقع
بدايتي ( معلش مفهاش سكس بس علشان تعرفوا بدءت ازاي )
بدءت وانا عندي 16 سنة طبعا انا أمور وحلو وشفايفي حمرا تحس اني حاطط روش وشعري طويل وطيزي مدورة وملبن انا من منطقة شعبيه وكنا بنلعب فى الشارع زي اي ولاد
وفى مره لقيت شاب كبير معرفش مين ده كنت طالع البيت لقيته جيه ورايا ووقفني وبيسالني عن اسمي واساله مش فاكرها وكان واقف ورايا وانا ساند على صور السلم وعمال يحك زبه في طيزي وانا مش فاهم حاجه خالص بس معرفش ليه كان في احساس غريب جوايا بجد وعمال يحسس علي جسمي وطيزي وحاسس بزبه في فلقه طيزي وفجأه راح منزلي الشورت ومبعبصني انا رحت لابس الشورت بسرعه وطلعت جري على السلم وهو جري ومشي ومن ساعتها كان كل شويه افكر فى الموضوع ده وكان نفسي اشوفه تاني المهم عدي كذا سنه علي الموضوع ده وانا كل شويه جسمي بيتظبط وبكبر ولما كنت في 4 ابتدائي رحت انا وجدتي نزور واحده صاحبتها كانت جدتي ست كبيرة ممكن حوالي 65 سنه وصاحبتها نفس العمر تقريبا ومكنتش بتتحرك رحنا كان عايش معاها ابنها كان تقريبا 30 او 35 سنه رحنا قعدنا وبعد السلامات والكلام والضيافه ابنها قالي تعالي انا عندي قطه العب معاها وسيبهم مع بعض جدتي قالتلي روح مع عمك ومتتشقاش رحت معاه انتوا عارفين بقي بيوت زمان القديمه بتبقي ملعب اوط كتيره وكبيره وممر بالاوط المهم خدني وقبل ما ندخل الاوطه بتاعته قالي استني لازم اشيلك علشان لو شفتك كده ممكن تخربشك المهم راح شالني وايده كانت ماسكه طيزي وانا ولا هنا المهم اشوف القطه والعب معاها ودخلنا الاوطه وهو عمال ينونو ويبسبس ومفيش ولا قطه ولا حاجه وهو كل شويه يمسك طيزي وفجأه راح منيمني على السرير على بطني وفاتح رجلي وعمال يدقر كده بهيجان واحنا لابسين انا اتخطيت وروحت مزعق وقايم جري رحت لجدتي هو خاف ونزل لقيته بعد شويه جي وجايبلي كاراتيه ولبان بمبم وبسكوت الشمعدان انا اتبسطت ونسيت كل حاجه ومشينا بس بقيت افكر اللي حصل وانتوا عارفين بقي المناطق الشعبية والشباب والنسوان بتبقي الكلام عادي وتسمع شتايم وحكايات فكنت بسمع عن النيك ولعبه عروسة وعريس والكلام ده وعرفت يعني ايه نيك وطيز وكس وكده المهم انا حبيت اوي اروح لابن صاحبة جدتي تاني واخليه يعمل اللي كان هايعمله واجرب وفضلت اتحايل علي جدتي نروح نزور صاحبتها ومكنتش عاوزه المهم من بعض الموضوع ده وبقيت افكر في الموضوع ده والعب في طيزي كده لعب تهييج وخلاص وكبر الموضوع معايا ودخلت اعدادي والموضوع بقي يكبر اكتر وعرفت حاجات كتير بقي من المدرسه وان في عيال بتتناك من شباب وبالرغم من اني مطمع لاي حد بس علشان انا من عيله معروفه فكانوا يخافوا حد يفكر يعمل معايا حاجه بس كنت بحب اسمع واعرف وايه اللي بيحصل وكنت بمارس هويتي المفضله والعب في طيزي وجسمي كل شويه وفى مره دخلت اخد دش ولقيت لبس امي في الحمام كان اندر شبك احمر وقميص نوم وسنتيال احمر انا معرفش لوحدي كده رحت لابسهم لقيت نفسي هايج اوووي وشكلي حلو اوي في اللبس حسيت ساعتها اني بنت وعاوزه اتناك بجد من ساعتها بقيت على طول اخد لبس امي وادخل الحمام البسه والعب في نفسي وبدءت بقي احط فرشة الشعر في طيزي اقلام سلاكه البلاعات ادخل صباعي في طيزي وكل شويه ازود اللي بدخله في طيزي لحد في مره بقيت ادخل زجاجه البيبسي نصها وادخل 4 صوابع وهكذا وفضلت كده لحد اولي جامعه بلعب في نفسي اتخيل اني بتناك بلبس لبس امي وبس فجأه بقي دخل علينا النت وما ادراك ما النت والياهو ماسنجر دخلت بقي النت وعرفت غرف الشواذ وبقيت اكلم ناس ونعمل سكس علي الشات وصور بقي الموضوع اختلف معايا 360 درجه وفهمت ولقيت فعلا ناس زي كتير وموضوع اللبس لقيته موجود فعلا وفعلا بقيت اتعرف علي ناس واتعلم كل حاجه واعرف المص واللحس والنيك ولبس الملابس النسائيه وبقيت اعمل سكس شات وسكس فون
وكل ده مكنش يمنع اني ليه علاقات نسائيه وبحب واخرج مع بنات واقفش وابوس واحضن ويتمصلي وكنت اتخيل اني زيها
وفضلت كده اكتر من سنه وحبيت الموضوع اوووي وكان نفسي اجربه بجد حقيقي بس كنت بخاف وكمان مكنش في حد جاد كله كان بيحب السكس شات او السكس فون وفي مره وانا بتناك سكس شات واحد كان بيشتمني وهو بينكني انا معرفش بقيت هايج اوووي وبحب الشتيمه وكل شويه اخليه يشتمني بقيت من ساعتها خول سالب بلبس لبس حريمي وبحب الشتيمة اوووي وفضلت كده لحد بقي ما اتعرفت على واحد اسمه ابراهيم عنده 34 سنه واتكلمنا كتير وكان اسلوبه حلو معايا وعرف اني لسه محدش ناكني واني بس بلعب فى نفسي وهو عنده مكان فى حدائق المعادي وعاوز يقابلني انا فضلت متردد فتره ومعرفش فاجأه قلت لا لازم اجرب انا هاخسر ايه
واتفقنا نتقابل عند مترو حدائق المعادي الساعه 2 الظهر وفعلا رحت هناك وكنت واخد معايا اندر اسود بتاع ماما وسنتيال اسود وقميص نوم احمر واخدهم فى شنطه واتقابلنا عند المترو ومشينا لحد العماره بتاعته ودخلنا شقه كانت مقفوله تقريبا شقه عندهم ذياده وفيها غرفه فيها مرتبه كبيره على الارض دخلنا وطول الطريق مكنتش بتكلم خالص ومحرج ومكسوف قالي ادخل خد دش
دخلت خدت دش كويس وقاعدت على الحمام فضيت طيزي كويس وانا اصلا جسمي ابيض وناعم ومفهوش شعرايه كنت بشيل شعر جسمي على طول ورحت منشف جسمي ولافف الفوطه عليا وطلعت قالي استناني بالغرفه وهو دخل ياخد دش انا قلت خلاص بقي بلاش كسوف واللي يحصل يحصل رحت فاتح الكيس ومطلع اللبس ولابس وبقيت موزه مع شعري الطويل تحس اني بنت بس للاسف من غير بزاز بس السنتيال مخليني ليا بزاز ورحت نايم علي بطني علي المرتبه بميل كده يبرز طيزي وهو جيه شافني كده اتهبل قالي ايه الجمال ده
انا : اتكسفت اووي
ابراهيم : احا انت ولا المره ياخول
انا : هيجت اوووي واتنهد جامد وهو شاف الهيجان لما شتمني وهو اصلا من الشات عارف انا بحب ايه
جيه ونام جنبي وحضني اوووي وباسني فى شفايفي وديه اول مره ابوس راجل يعني انا بوست بنات كتير لكن بجد كانت بوسه بنت متناكه جامده وكنت مولع وهو عمال يمص في شفايفي ويقفش في طيزي اوووي وانا بحضنه جامد وهايج فشخ
ابراهيم : جبت اللبس ده منين يابن اللبوه
انا : بهيجان وصوت ناعم بتاع ماما قلت اجيبه البسهولك
ابراهيم : يخربيت جمالك وجمال امك شكلها متناكه زيك ياخول وشرموطه
انا : ااااه هي جامده وحلوه انا شابها اصلا
ابراهيم : نفسي انيكك انت وهي يامتناك وافشخكوا
انا : ياريت ياحبيبي ااااه
وفضلنا نبوس ونحضن بعض وانا مسكت زبه من فوق البوكسر ويالهوي زبر ناشف وتخين وكبير اكبر من زبري وكنت مولع وفضلت العب فيه ولقيته بيقولي انزل يابن المتناكه مص زبي واحكيلي عن امك واوصفها
انا : نزلت قلعته البوكسر واول مره اشوف زب حد قدامي كده مسكته ونزلت بوسته وبوست راسه ولحست زبه عملت زي ماكنت بشوف فى الافلام ومصيته اوووي وكنت بقوله زبك حلو اووي زبك سسخن
ابراهيم : مص اوووي ياكسمك امك شكلها ايه يابن الشرموطه
انا : امممممم بيضه وشبهي بس احلي طبعا وبزازها كبار شايف ده السنتياله بتاعتها وطيزها اكبر من طيزي وكسها كبير
ابراهيم : يابن اللبوه انت شوفتها ملط ياخول
انا : ياااه كتير وشوفتها وهي بتتناك من ابويا
ابراهيم : احا يابن العلقه ده انتوا عيله متناكه اوووي
كل ده بحكيله وبلعب وامص زبه وهو هايج اوووي راح قايم وقالي فلقس ياكسمك
انا رحت مفلقس وفاتح طيزي هو راح جايب فزلين كان محطوط جنب المرتبه وراح مبعبصني وفضل يوسع طيزي بالفزلين وانا اللي مساعدني اني كنت بلعب فيها ودهن زبه بالفزلين
وفضل يمشي زبه على طيزي ويقفش فيها ويدخل الراس شويه شويه وبدء يدخل ويوقف بصراحه كان حنين اوووي وهو بيفتحني كنت احس ب الم بسيط وهو لما يلاقيني بتهز كه من الوجع كان يوقف كان فنان بجد وبدء يدخل واحده واحده ويشتمني
ابراهيم : متمتع يابن المتناكه
انا : اوووي احساس حلو اوووي
ابراهيم : طيزك بجد حلوه ونظيفه
انا : انا علي طول بنظفها وبلعب فيها
ابراهيم : حاسس بزبري ياخول
انا : اه ياحبيبي بس فيه وجع بسيط
ابراهيم : متخافش يابن المومس علشان انت لسه بكر وده اول زب يخش فيك يابن القحبه
ودخل زبه كله وانا كنت فى عالم تاني وفضل يدخله ويخرجه اوووي ويضربني علي طيزي
ابراهيم : يابن المتناكه انت طيزك مولعه ده انا هافشخك وافشخ امك يابن الشرموطه
انا : افشخني نكني وكنت بصوت من المتعه كنت بجد مولع وحاسس احساس حلو اوووي عارف احساس لما تيجي تضرب عشره وتجيبهم اهو احساس ال الكام ثانيه بتوع نزول اللبن انا حاسه طول الوقت وهو الزب في طيزي بعدين راح نايم هو علي ظهره انا رحت قالع القميص وفضلت بالسنتيال بس وقاعد علي زبه
يالهوي كنت طاير وفضلت اتنطط علي واصوت من الهيجان وهو يضربني على طيزي ويشتمني كل الشتايم وانا اهيج اكتر لحد مامسكني من طيزي وثبتني مخلنيش اتنطط وكان بيترعش عرفت انه بينزلهم انا كنت حاسس باحساس حلو اوووي وهو بيترعش وزبه كله جوايا لحد ماهدي رحت قايم من عليه ونايم جنبه وحضنته هو كان ساكت وبيريح قمت دخلت الحمام اتشطف وبفتح الشطافه ويالهوووي حرقان ابن متناكه في طيزي مقدرتش رحت مشطفها بايدي كده ونزلت اللبن من طيزي ولقيتها مفتوحه وفيه ددمم بالرغم اني كنت بنيك نفسي وبحاجات ساعات اتخن من زبه بس اول مره اشوف ددمم
المهم اتشطفت وقمت افتكرت كده خلاص بقي والبس وامشي لقيته بيقولى تعالا ياخول نام جنبي لسه هانيكك تاني
انا : قلتله معلش ياحبيبي مش قادر طيزي متكيفه ومتعوره ومش هاقدر
ابراهيم : متخفش ياكسمك هانيكك بين وراكك الملبن ديه وعاوزك تدوق لبني
انا : حاضر ياحبيبي
ابراهيم : انزل مص زبي يالبوه
انا : طيب مش هاتتشطف
ابراهيم : لا مص ياخول ودوق لبني وطيزك
انا : هيجت اووي ونزلت وكان زبه نايم ومسكته فشخته مص ولحس وكله كان في بقي وكان احساس ابن متناكه لما زبه وقف في بوقي والعب في بيضانه وهو يحسس علي طيزي ووراكي
ابراهيم : نام علي طهرك وضم رجلك اووي
انا : نمت وضميت رجلي وهو راح نايم فوقي ومدخل زبه من تحت بيضاني كده بشويه بين وراكي كانه كس وفضل ينكني ويقولي
ابراهيم : احا يابن المتناكه انت وراكك اسخن من الكس
انا : انا خول وبكس ياحبيبي نكني في كل حته
وكنا بنبوس بعض وهو بيردقر وراكي لحد ماقام وجيه عند بوقي وقالي مص بسرعه يابن المتناكه
انا مسكت زبه امصه والعب في بضانه لحد مالقيته بيشخر جامده وبينطر لبنه كله فى بوقي انا شربت لبنه كله وكان طعمه غريب بس يتشرب وريحته شبه الكلور على العرقسوس متعرفش ريحه جميله كده غريبه شربت لبنه كله وفضلت امص زبه وهو بيترعش ويتنفض لما امص راس زبه واترمي جنبي علي المرتبه
انا حضنته وقومت خدت دش وضربت عشره وانا تحت الدش ( ههههههه ) كنت مكسوف اضرب وانا بتناك
وخرجت لبست واستأذنته ومشيت
وبقينا على تواصل شات والاميل بتاعي اتقفل وانتوا عارفين بقي موضوع خطوط الو كنا كل شويه نشتري خط جديد علشان كنا بناخد اتنين جنيه هديه وهو كان ب نص جنيه ومتقابلناش تاني
بعد كده بقيت سكس شات وفون لان مفيش حد عنده مكان مره قابلت واحد مصيتله في العربيه وشربت لبنه مره قابلت واحد من الطلبه المغتربين ناكني 5 دقايق وجابهم ومتمتعتش وبقيت مقضيها سكس شات وفون وانيك نفسي وافتكر ابراهيم لحد ما اتخرجت واشتغلت وكل شويه ادور وكان من المستحيلات تلاقي حد وعنده مكان لحد ما سافرت الامارات واشتغلت هناك
وده بقي اللي هاحكيهولكوا فى الجزء التاني وهنا الحياه منفتحه وجنسيات مختلفه ونيك بطعم تاني
اسف اني طولت
لو القصه كويسه اكملكوا حكايتي
بحبكوا يانسوانجيه اموووووووووه

الجزء الثاني

صباحوا يا احلي ميلفاويه
اسف على التأخير

اكملكوا بقي حكايتي من ساعة لما سافرت
سافرت .............. وانبهرت بكمية التحرر فى اللبس والحياة هنا واللي مكنتش اعرف اعمله في مصر قدرت اعمله هنا واول حاجه عملتها بما اني قاعد في غرفه لوحدي نزلت محلات الملابس واشتريت قمصان نوم وبانتيهات وسنتيالات وشرابات وملابس نوم حريمي وبقيت براحتي بقي فى الغرفه لابس ولا اجدعها شرموطه واتفرج علي سكس شواذ وانيك نفسي ومره رحت مع زمايلي نسهر في ديسكو
وانا في الديسكوا بقي شوفت اللي غير تفكيري شويه دخلت الحمام لقيت واحد فلبيني قمر ولابس ملابس ولا كانها ولد ولا بنت وبيحط ميكاب انا بقيت ابصله واتفرج عليه لقيته خرج ووقف مع كذا واحد من جنسيته ونفس الاستايل انا كنت بتابعهم وبشوف بيعملوا ايه كلمت واحد فيهم كدا وبشوف نظامهم ايه وقالي الشوت ب 200 فانا طبعا معايا زمايلي فكنت واخد اني بهرج وبشوف الخولات دول ايه نظامهم وميعرفوش اني انا اخول منهم ( هههههههههههه )
المهم مشينا بس الموضوع فى دماغي رحت تاني يوم لوحدي علشان اعرف اتكلم واروح مع حد وخدت بانتي فتله معايا في جيب البنطلون وطقم شبك علشان مايبنوش
رحت ملقتش حد خالص لان كان يوم مش صابح اجازه وبيبقي قليل اوووي اللي يجي فضلت سهران لحد 2 صباحا وخلاص فقد الامل وهامشي لقيت شله من الخولات دول دخلوا يشوفوا الديسكوتا لعل يلاقوا حد انا هنا طيزي زغرطت ورحت قعدت ابصلهم وكاني مهتم وواحد فيهم قعد يبادلنا النظارات ودخل الحمام انا رحت واخد بعضي ورايح وراه لقيته بيظبط نفسه فى المرايا وبصلي وراح **** عليا انتهزتها فرصه ورحت متعرف عليه وقالي لو حابب اعمل 1 شوت ب 200 قلتله لا 100 واتفقنا وخدنا بعضنا ومشينا وهو قال لصحابه ونزلنا ركبنا تاكسي ورحنا عنده الغرفه
هو كان اسمه كيم عنده تقريبا 25 سنه ابيضاني وشعره طويل وناعم وشكله تحس انه بنت دخلنا وهو راح قالع التي شيرت والبنطلون كان لابس بانتي فتله حريمي ابن متناكه يهيج بلد وبزازه بارزه كده زي الليمون كانها بزاز بنت بتبلغ وقالي اقلع فانا استاذنته ادخل الحمام وداني الحمام دخلت نضفت طيزي ولبست البانتي والطقم الشبك ولبست البنطلون والتي شيرت بتاعي علشان الحمام مش في نفس الغرفه هنا نظام السكن بتبقي شقه وكل واحد بياجر غرفه في منها ماستر بحمام وفيه حمام مشترك لباقي الغرف ورحت داخل الغرفه
وقالي يالا انا رحت قالع التيشيرت والبنطلون هو شاف كده استغرب وعرفته اني انا كمان gay خدني بالحضن وبوس واحضان ولحس وتفعيص في بعض بطريقه بنت متناكه بجد كان احلى بوس جربته وهيجان لا يوصف وهو ناعم جدا وانا كمان مكنش فيا شعرايه المشكله بقي اللي مقابلانا اننا احنا الاتنين عاوزين نتناك هههههههههه هو زبره صغير هو واقف وناشف بس صغير لانه بياخد هرمونات وانا كمان زبري مش كبير هو اه اكبر منه بس انا حابب اتناك فضلنا نحضن ونبوس بعض وبعدين نزل يمص زبري طالعه من البانتي وفضل يمص بطريقة مشوفتهاش في حياتي قبل كده انا رحت شاده وواخد زبره كمان امصه وعلشان صغير دخلته كله ومصيت فيه بكل متعه انا هيجت اوي ولحست بيوضه وطيزه وهو كمان لحس طيزي ودخل لسانه وديه اول مره حد يلحسلي طيزي وكنت مولع بجد وفي عالم تاني المشكله بقي لما انا بتمتع من طيزي زبري بينام اه بحس بهيجانه وبنزل لبني كمان بس بيبقي مرتخي خالص هو شاف كده قالي استني وخرج وانا علي نار نايم علي السرير مش مصدق نفسي اني لابس كده ومع ولد زي ناعم ولابس بانتي كمان وكاننا اتنين نسوان شراميط بنلعب لبعض ولقيته جاي ومعاه واحد صاحبة فلبيني نفس الجمال والحلاوه وكان لابس شورت قصير اوي وتيشيرت حملات وبزازه اكبر شويه من كيم بس باين من الشورت ان زبره كبير دخل وسلم عليا واتعرفنا وان اسمه جون ولقيته بيحسس عليه وبيحضني انا مقدرتش رحت مادد ايدي علي زبه لقيته واقف اووي وكبير راح قالع ونمنا احنا التلاته على السرير وهو كان فى النص وفضلنا نحضن ونبوس بعض احنا التلاته ونلعب في بعض وراح منزل راسي رحت ماصص بزازه وبزازه كانت ملبن كلها فى بوقي ورحت نازل على زبه امصه والحسه والحس بيوضه وشايف جون وكيم بيقفشوا لبعض ويبوسوا بعض انا كنت فى عالم تاني من المتعه شايف المتعه قدامي وكمان ماسك زبر بمصه نزل كيم يمص زبره معايا وانا رحت ماسك زبر كيم امصه وجون عمال يحسس عليا
ولقيت كيم منيمني على ضهري ورفع ردلي على كتفه وجاب كده زيت وحطه على خرم طيزي ودخل زبره فيها طبعا هو زبره صغير ورفيع فكان بالنسبال عادي بس كنت حاسس بيه وكان مولعني لانه كان بيحك جامد اوي في طيزي ولقيت جون مسك زبري يمصه وانا رحت ماسك زبر جون امصه بقي كيم ينكني وانا وجون بنمص لبعض احا بجد على المتعه حاجه ماتتوصفش ولا تتحكي بجد ولقيت كيم طلع زبره وبينزل لبنه على زبري وجون بيمص فيه ولقيته بيلحس لبن كيم ويمص زبره وزبري سوا وراح قايم خلاني افلقس علشان ينكني حط على زبره زيت وفتح طيزي وحانت لحظه المتعه وبدء يدخل زبره وحاسس براس زبره بتدخل وفي سنة وجع لاتذكر لان كامن كيم مظبها زيت وهايئها بزبره وجون دخل زبره كله حسيت ساعتها بهيجان لا يوصف ومتعه وانتعاش في طيزي عالى اوووي وبدء ينكني ويدخل زبره جامد ويضربني على طيزي وكان بيكلم كيم بالفلبيني فامكنتش فاهم بيقولوا ايه وانا مش شاغلني انا اللي هاممني المتعه اللي انا فيها والاحساس اللي انا فيه ولقيت كيم جيه بيمص زبره ولقيت جون بيسرع فى النيك وهنا لاول مره احس احساس غريب بجد مش هايعرفه غير السالب حاجه بتزغزغك في طيزك زغزغه مته ونشوه صدقوني احساس ماينفعش يتوصف او يتقال حاجه غريبه مع ان حد بيمصلك كمان وانت بتتناك وفى اللحظه ديه احساس فظيع ولقيت نفسي بنزل لبني في بوق كيم وجون كمان بينزل لبنه في طيزي وبيترعش جامد وانا كنت بتنفض بجد من المتعه تخيل لبن بينزل جواك وفي نفس الوقت بنزل لبني في فم كيم اترمينا احنا التلاته على السرير مش قادرين بجد كلنا اتمتعنا فقومت علشان اروح الحمام والبس فاطبعا اتكسفت اخرج كده لحد يشوفني من الشقه بره لقيت كيم بيقولي لا عادي احنا هنا عادي وكانا فلبنه مفيش جنسية تانيه والموضوع ده عادي جدا انا ارتحت وقلت فيها ايه ده اكيد كل اللي في الشقه سمعوا صوتنا وسمعوا صوت النيك خدت بعضي وخرجت من الاوطه ورايح على الحمام كان فيه بنتين وولد قاعدين بره بيتفرجوا علي التلفزيون انا وشي جاب الوان وخوفت اووي بس لقيتهم عادي ولا كان في اي حاجه غريبة دخلت الحمام خدت دش ولبست ورحت لكيم وجون لقيت جون بيقولي هات 200 ميه ليه وميه لجون انا بصراحه من المتعه مرتدش افاصل ههههههههه اديته متنين وسلمت عليهم وخدت رقم كيم ومشيت
ومن ساعتها حبيت اوي موضوع ان يبقي معايا اكتر من واحد
اسف على الاطاله المره الجاية هاحكيلكوا بقي على احلى واغرب نيكه ليا اللي خلتني متنكش غير لما يكونوا مجموعه

الجزء الثالث

في الجزء الثاني حكيتلكوا على اول نيكه ليا مع كيم وجون
بعديها بقي الموضوع اتغير معايا وكنت بتعرف على ناس على برنامج وي شات ومانجم كانوا هما المشهورين فى الوقت ده والبي بي ام وهاحكيلكوا على كل مقابله منهم
انا بقي استقريت فى شغلي وسكنت في شقه تبع الشركه كانت 3 غرف واتنين حمام ومطبخ انا كنت واخد الغرفه الماستر وكان معايا بالشقه واحد هندي والغرفه التالته مفيهاش حد فكان هو يجي من الشغل ياما يخرج يروح يقعد عند صحابه او في غرفته وانا نفس الشي بس ببقي فى الغرفه وحده شرموطه هايجه لابس اللبس الحريمي وبدلع نفسي ومقضيها شات وبدور على حد ينكني اتعرفت علي واحد هندي واتفقت معاه يجيلي الساعه 8 بليل عندي الغرفه المهم جيه الميعاد ووصفتله البنايه والدور وجيه وانا كنت لابس قميص نوم اسود وسنتيال اسود بوش اب وبانتي فتله اسود وشراب شبك اسود ورحت لابس الجلابيه فوق اللبس علشان اخرج اقابله وافتحله باب الشقه هو جيه بصراحه مكنش حلو خالص وجالي كده احساس رخم ان اليوم اضرب المهم دخل واتعرفنا شويه وانا رحت قالع الجلابيه وهو شافني لقيته هاج اووي وقعدنا نتكلم شويه وعرفت انه هو كمان بيتناك وان اول لما اتناك كان واقف مستني تاكسي علشان يروح وملقاش تاكسي وواحد باكستاني وقفله وقاله اوصلك بس انيكك وفعلا ركب معاه وناكه في العربيه انا هنا بقي اتاكدت ان اليوم اتضرب وشكلها مفيش نيك المهم قلتله طب يلا نبدء وقوم اقلع وقام قلع وبقي بالبوكسر بس وبصراحه انا ارتحت لما شوفت ملامح زوبره من البوكسر حسيت انه كبير جيه وحضني وقعدنا نبوس بعض ونحضن بعض وانا احسس على ضهره وطيزه وزبه وزبه كان بجد كبير وناشف وهو راح لففني وقالي ثواني وراح مضيق السنتيال على بزازاى علشان يضمهم بالرغم من انه كان ضيق اووي بس بجد حسيت اني ليا بزاز وشق البز بقي باين انا هيجت اووي وفاجأه شوفت اللي كان نفسي اشوفه ومكنتش متخيل اني هاشوف كده فى حياتي من اول لما بقيت خول وبتناك شوفت اجمل زب فى حياتي الزب اللي مش مختون نفس الازبار اللي بشوفها في افلام السكس الزب اللي بيبقي متغطي كله ب جلده كانه في جراب يالهوي على احساس الشهوة والرعشه لما شوفته انا مقدرتش نزلت على ركبي ابصله وامسكه والعب فيه واكتشفه حاجه فوق الوصف وبدءت امصه والحسه وكان كبير اووي بجد وشكل جراب الجلد بتاعه ده مهيجني اوووي فضلت امص فيه والحسه اوووي وهو حس بجده وسالني اني اول مره اشوف زب انكات UNCUT قلتله اه ونمنا فى حضن بعض وبوس واحضان وخلاني انام على بطني ونام فوقي وقلعني البنتي وبدء يمشي زبه على طيزي وانا بجد فى عالم تاني وهو عمال يبوس في رقبتي وضهري وبدء يحط راس زبة على خرمي وانا مولع من الهيجان وعمال احك طيزي في زبه وارفع طيزي على زبه وكل شويه يضغط ويدخل سنه سنه لحد مادخل كله لوحده بدون مجهود دخل من اللذه والنشوه والمتعه بدون صعوبه بدون الم مش عارف ازاى بالرغم من ان اي نيكه ليا لازم فى اول دخول الزب احس بوجع لكن المره ديه ولا حسيت بحاجه بجد غير المتعه ولما دخل كله لقيته بقي يرزع فيه جامد وانا فى عالم تاني من النشوه والمتعه وزبه بجد طويل ورفيع محسسني بهيجان وزغزغه تحفه وبعدين قام ونايمني على ضهري ورفع رجلي على كتفه وراح مدخل زبه من غير ما يمسك ايده يدخله كله ويخرجه كله وكانم واقف اووووي هو يدخله كله بخبطه جامده وانا روحي تتخطف ويطلعه كله مره واحده ويروح مدخله قعد كذا مره كده وفجأه راح رازعه اوووي وبدء يدقرني جامد ونام علي ويبوسني في بقي اوووي ولقيته بيترعش جامد وبيحضني اوووي وبجد المره ديه حسيت بلبنه بينزل في طيزي حسيت بيه جوايا وراح مطلعه انا قمت جري مسكته ولحقت شويه لبن فيه ومصيته اووي وهو عمال يتنفض ويترعش وفضلت نايم علي رجله ابص لزبره وهو بيصغر وبيدخل في جرابه احا بجد ايه الجمال ده وبعدين دخلنا الحمام خد دش وانا عمال العب في زبه وانضفه ولقيته عاوز يعمل حمام قلتله تعالي ورحت ماسكه من زبه عند القاعه وراح مطرطر وهانا ماسك زبه واحا على الجمال زبه سخن وعروقه نافضه وبيطرطر هو لقيته هاج وزبه وقف في ايدي لما خلص رحنا دخلين تحت الددش نظفتهوله ورحت نازل ماصه لما لقيته وقف كده راح مقومني وخلاني اوطي وراح رشقه في طيزي انا بجد صوت من الوجع كان واقف اووي وفضل يرزع فيا اوووي لحد ماجابهم واتطفنا ولبس وانا رحت لابس بانتي وقميص نوم كده بنوتي برسمه ميكي وودعته وانا رحت نايم على السرير مقدرتش من المتعه ونمت
وفضلت كده كل فتره اتعرف على حد واقابله فيه اللي كانت بتبقي حلوه وفيه اللي بتبقي ملهاش لازمه ولا متعه لحد ماتعرفت علي واحد مصري وانا كان نفسي اقابل مصري لان بجد وحشني الشتايم والشرمطه لان كل اللى فاتوا يا اما هنود او فلبينين وكان كل كل الكلام انجليزي ومفهوش حلاوه الشتايم المصريه كان اسمه حازم واتقابلنا بس كانت مشكلته مبيحبش لبس البنات كان لما يشوفني يخليني اقلع وابقي ملط بس كنت بحب اقابله علشان بينيك حلو وبيشتمني
وفضلت كده واقابل ناس تانيه لحد من سنتين بقي حصلي احلي متعه واحلي شي
كنت علي برنامج اسمه بليود ده اللي مشهور دلوقت واغلب اللي فيه كلهم باكستان وهنود وفلبين وعرب قليل
المهم اتعرفت كذا مره على كذا حد ونفس الشي نتقابل واتناك لحد في مره كنت هايج اووي ونفسي اتناك لاني بقالي فتره اكتر من شهرين او 3 ماتنكتش لان بقالي اكتر من 7 سنين مبقتش لوحدي ومينفعش اقابل حد في السكن فكان كل فتره اقابل علشان المكان بقي تقريبا كل شهر مره او شهرين فكنت صاحي ورايح الشغل وانا هايج قلت لا انا مش هاروح وفضلت الف بالعربيه شويه وافتح البرنامج ادور على حد لان ساعات كتير بيبقي الموجب عنده مكان الصبح بس يكون اللي معاه في الشغل وهو اجازه المهم فضلت ادور واتكلم ونفس المشكله المكان لحد ما حد باكستاني بيكلمني وقالي انه عنده مكان فاضي لحد 5 علشان اللى معاه راحوا الشغل المهم وافقت اقابله هو كان قاعد في فيلا بتبقي معموله لسكن العمال كل غرفه بيبقي فيها 4 سراير دورين رحتله علي طول وانا بيبقي معايا بشنطه العربيه شايل لبس علشان لما اقابل حد رحتله وطلعت طقم من الشنطه وخدهم في كيس واتصلت عليه طلعلي ودخلت معاه الفيلا ودخلنا غرفته هو راح قالع وفضل بالبوكسر انا رحت قالع ملط وهو جاي يحضني قلته استني ورحت فاتح الكيس ولابس بانتي اسود مفتوح من ورا وطقم شبك احمر وسنتيال اسود هو بقي يبصلي وبيلعب في زبه وهاج اووي وراح حضني وباسني وعلي طول خلاني افلقس وابن المتناكه راح تافف في طيزي وبل زبه ورشقه كله في طيزي وهو زبه طويل بس رفيع انا اتنفضت من الوجع وعمال يرزع فيه ومفيش دقيقه وراح جايبهم فيا بعد بدءت احس بالهيجان ولقيته راح قاعد على السرير تعبان انا كنت هاين عليا اقوم انيك كسمه انا كنت مولع وفعلا طيزي مولعه وعاوز اتناك اووي قلتله خمسه دقيقة سوي دوقدوق تاني قالي مايقدر انا هنا معرفتش اعمل ايه يعني احا بقي اجي والبس وقلت هتناك لحد الساعه 5 ودلوقت لسه الساعه 10الصبح وانا عمال افكر اعمل ايه لقيته بيقولي انا ينفع اجيب صديق يسوي دوقدوق انا قولتله هات قالي طيب انا يخرج يشوف في اي نفرات مايروح شغل داخل غرفه يجي مالنتا يعني هو هايروح يشوف اي حد بالغرف اللي في السكن واللي حابب ينيك يجي انا فضلت زي مانا لابس وقاعد عل السرير ومستني ومخابيش عليكوا انا كنت خايف لان ده سكن عمال وباكستان ممكن يعملوا حاجه بس اعمل ايه في خولنتي وطيزي قلت اللي يحصل يحصل ولقيته بعد يجي ربع ساعه جاي وقالي حاجه انا ساعتها معرفش ايه اللي حصلي لقيته بيقولي .....
فيه 5 يريد دوقدوق انا فكرت شويه وقولت عادي كده كده واحد واحد هايجي لحد ما هاتكيف واتعب وقول خلاص بعد واحد او اتنين وشكرا وابقي اقولهم اجيلكوا يوم تاني
قولتله اوك جيب هو خرج رحت مظيط لبسي كده ومستني بقي يجيب واحد علشان ينكني لقيته جاي وداخل وراه 5 صحابه مره واحده
هما شافوني بالبس ده وهما اصلا بيبقوا قاعدين في السكن لابسين بنطلون كده واسع بارباط وهما مابيلبسوش زينا بوكسرات هو البنطلون القطن ده واسع وازبارهم بنت متناكه واقفه وباين تقاصيلها من البنطلون انا اتخطيت من المنظر وكنت فاكر واحد بس اللي هايجي ............
اكملكوا بقوا الحفله اللي اتعملت فيا لحد الساعه 3 وايه اللي حصل الجزء اللي جاي

الجزء الرابع

اسف جدا على التأخير
وصلنا اخر مره لما دخل الباكستاني ووراه خمسه صحابه طبعا انا كنت قاعد بقي ومنتظر واحد يدخل ينكني وبعدين اللي بعده لكن لا لقيتهم كلهم دخلوا وازبارهم قدامهم شبرين وانا بقي قاعد علي سرير ولابس الطقم الشبك والبانتي والسنتيال ومظبط نفسي وهما شافوني لقيت ازبارهم واقفه وعامله خيمه في البناطيل بتاعتهم واتكلموا سوا بالاوردو مفهمتش حاجه لقيت اللي ناكني قالي كله يريد يسوي دوقدوق سوا سوا ( يعني كلهم عاوزين ينكوني مع بعض ) انا بصراحه خوفت فى الاول ولو رفضت ممكن يعملوا فيا حاجه او يفضحوني رحت مهزر معاهم علشان ميحسوش اني خايف قولتلهم انا كده فى موت خمسه نفر سوا سوا وبضحك
واحد قالي مافى خوف انا اتشجعت وقولت اوك بس لو فيه انا تعبان مايقدر يجي مالنتوا تاني ( قلتلك ماشي بس لو تعبت ومقدرتش اجيلكوا يوم تاني كمان ) وفاجاه كله نزل البنطلون وماسك زبه صدقوني بتكلم جد كان منظر لو قعدت احلم بيه مش هايحصل قدامي 5 رجاله وازبارهم بجد تحفه طويله ورفيعه انا بحب الرفيع علشان ميوجعنيش ومفهومش ولا شعره وواقفين قدامي وكل واحد ماسك زبه وبيلعب فيه وانا قاعد قدامهم ولابس كده مقدرتش بصراحه رحت قاعد على الارض ومسكت زب فيهم بقيت ابصله ورحت بايسه بوسته من كل حته من الراس والجنب وتحت وفوق ورحت لحسه كله وروحت ماسك بايدي زبر اللي جنبه وبعدين رحت ماصص راسه وقعدت امصها والحسها وكلهم عمالين يبوصوا عليا رحت ماسك الزب التاني بايسه ولحسه ومصيت راسه فضلت ابدل بينهم الخمسه امسك واحد امصه والعب فى التاني فضلت اكتر من نص ساعه بمصلهم والعب فى ازبارهم وهما عمالين يكلموا بعض ومش فاهم منهم حاجه كان نفسي بجد ساعتها يبقي مكانهم مصرين علشان افهم الكلام واتمتع اكتر ورحت منيم واحد منهم على الارض ورحت داهن طيزي بزيت وقعدت براحه هلى زبره لحد ما دخل كله ويالهوي وهو بيدخل تخيل معايا انا بنزل على زبره وقدامي اربع ازبار بيتفرجوا عليا واللي كان ناكني قبل كده قاعد على السرير بيتفرج دخل كله وحسيت بهيجان جامد فضلت شويه ورحت طالع نازل عليه ورحت مشاورلهم يقربوا وخليت ازبارهم قريبه من بقي وامص والحس واتنطط على زبره واللي بيقفش في بزازي من السنتيال واللي يمسك زبه يدخله فى بوقي لحد اللى انا راكب عليه اتشنج رحت قايم علشان ميزلش جوه ونطرهم على طيزي وبطنه رحت قايم ومفلقس وواحد منهم راح راكب فوقى ورشق زبه ابن المتناكه جامد وانا بجد صرخت من الوجع بس بعديها فضل ينيك زي الثور الهايج وانا طاير من الهيجان ولقيت الاتنين التانين جايين قدامي رحت ماسك ازبارهم قعدت امص فيهم لحد اللي راكبني راح مطلع زبره وجالي ونطرهم على وشي وبقي رحت شارب اللي جم في بقي رحت قاعد شويه اريح مكنتش قادر ومش عارف اعمل ايه ولسه فيه 3 عاوزين ينكوني قولتلهم شويه انا في تعبان ولا حياة لمن تنادي واحد فيهم قالي سرعه سرعه مافي خوف رحت قايم نايم علي السرير ورافع رجلي واحد فيهم جيه وراح حط رجلي على كتفه ودخله براحه لحد مادخل كله وفضل يرزع فيا وانا عمال اتمحن واقول اه من المتعه وعمال العب فى زبي وهو عامل زي زنبور الكس بالظبط وحاسس باحساس روعه حاسس بمتعه مذدوجه من النحيتين بالرغم من ان زبري نايم خالص بس بينزل مايه ولقيت نفسي بجيب لبني وهو نايم وصدقوني بجد احساس غريب عجيب جميل وانا بنزل وزبه في طيزي بينكني ولقيت اعصابي سابت خالص وهو شاف كده وراح جايبهم جوه طيزي ونام عليا وكان بيبوسني في صدري انا مكنتش قادر اتحرك ولا اقوم من مكاني بجد اعصابي سايبه ومنتعش ومتكيف كان كل اللي عاوزه افضل كده ويبقي فيه هدوء واستمتع باللحظه ديه لحظه ممتعه اووووي لكن اعمل ايه فاضل اتنين والاتنين مش صابرين وبصراحه عندهم حق شايفين خول قدامهم لابس حريمي وبيتناك وبيشرب اللبن كمان وهما اصلا لو لقوا خرم كلبه هاينكوه فمابالك وانا اللي معاهم رحت قالب نفسي ونايم على بطني على السرير ومنزل رجلي تحت وراح واحد منهم جاي وراح مدخله ودخل فورا لان طيزي كان فيه زيت وكمان لبن اللي نكني دلوقت وهو فضل ينيك والحمد *** مطولش وجابهم علي طول وبعديها الاخير راح جاي جنبي ونام وقالي تعالا فوق مالنا رحت قايم نايم عليه ووشي ليه ورحت مدخله في طيزي ونايم علي صدره وهو ابن متناكه استاذ فضل يكارك فيا وانا مش قادر من المتعه زبه طويل وتحفه وعمال يتظفلط من اللبن اللي في طيزي وانا نايم علي صدره وفي عالم تاني وفاجأه لقيت واحد فيهم راكب فوقي وبيحاول يدخل زبه معاه رحت منطور وقلته لا مايقدر راح قايم ورحت مكمل ومدخل زبه اللي نايم فوقه تاني وصدقوني لو اقولوكوا كان نفسي اجرب انه يدخله معاه بس بصراحه خوفت لحد ماجابهم في طيزي واترميت علي السرير مش قادر وهما قاموا وقالولي انتي في فاتي يجي كل يوم احنا نسوي دوقدوق ومشيوا وفضلت انا والاولاني ومش قادر اقوم من التعب والمتعه قلتله فين الحمام قالي بره مينفعش تروح خدت منه مناديل مسحت نفسي وطيزي وعاوز انزل اللبن مش عارف رحت قالع اللبس وشيلته فى الكيس ولبست وقلتله عاوز اخرج راح خرج يشوف الطريق وخرجت رحت ركبت العربيه وحاسس ان اللبن بينزل مني وطيزي مش عارف مالها تخيل بقي متناك من 6 رجاله واتملت لبن وحاسس اني عاوز اتناك تاني صدقني حاسس اني شبعت نيك ولبن وفي نفس الوقت حاسس اني عاوز اتناك تاني احساس غريب خدت بعضي وروحت ورحت داخل جري على الحمام ورحت قاعد فى البانيو ومنزل اللبن اللي في طيزي يالهووووي احا على الاحساس ونمت فى البانيو وفتحت الدش وفضلت شويه اهدي اعصابي وجسمي وافتكر كل اللى حصل وندمت اني مخلتش حد يصور الحفله ديه بس قلت لا طبعا صعب علشان وشي مايبنش وممكن هما يصورو ويفضحوني وانا عمال افتكر لقيت زبي وقف رحت ضارب عشره علي اللي حصلي وقمت اتشطفت ونمت لحد 4 الفجر من التعب
بس بجد احلى نيكه وديه اللي خلتني ابقي اتناك من مجموعه
وهاحكيلكوا لما اتنكت من اتنين منهم واحد من الكاميرون

الجزء الخامس

اهلا بكل الفحول والنسوانجيه
اسف على التأخير

طبعا شوفتوا الجزء اللي فات لما اتفشخت بمعني الكلمه واتمتعت من 6 باكستان واتعمل عليا حفله ممتعه
انا فضلت طبعا بعد النيكه العظيمه ديه بتخيلها ليل ونهار وكنت حابب اكررها تاني بس مش دلوقتي خالص وفضلت بقي ادور كالعاده على الربنامج لحد ما لقيت واحد مصري واتكلمنا واتعرفنا وبعتلي صوره زبه كان بجد تحفه كبير وتخين بجد يتلحس لحس والمشكله الكبري انه بردوه معندوش مكان بس فى الوقت ده اللي بيكلمني انا كنت مولع وعاوز اتناك عاوز امسك زب عاوز حد يكلمني ويشرمطني بالكلام قلتله مفيش مشكله ممكن نتقابل نشرب كرك او شاي ونتعرف بالرغم اني مش بحب كده وبحب اقابل على طول لكن معرفش طيزي وهيجاني كان سايقني المهم روحت عنده وجيه ركب معايا العربيه وطلعنا عى الكورنيش فى عجمان ووقفنا بالعربيه نتكلم وكنا بنتكلم فى كلام عادي والشغل والبلد وبقالك قد ايه كنا احنا الاتنين مكسوفين نفتح الكلام
انا بقي رحت بادئ قلتله بس انت معندكش مكان خالص ولا الغرفه عندك بتفضي قالي لا صعب عندي قلتله خساره انت لما بعتلى صورتك بجد نفسي فيه
هو بقي لقاني بتكلم وبفتح راح فاتح على البحري تقريبا مستني الضوء الاخضر هههههههه
قالي نفسك في ايه
قلتله ده ورحت حاطط ايدي على زبه ومحسس عليه واحا بجد الحقيقي احلي واجمل واجمد من الصوره زب يملي الايد والطيز
محمود : قالي عجبك
انا : عجبني اوووي جامد وحلو
محمود : قالي انت اللي جامد وطيزك فاجره وخرمك عاوز يتلحس
انا : ااااااه ياريت ماتشوف اي حاجه
محمود : قالي بس احنا فيه جنبنا سكن افارقه بنشتري منهم بيره وبنقعد هناك نشربها وفيه نسوان بنعمل الواحد ب 20 درهم نروح وكاننا هانيك واحده ونبقي مع بعض وانيكك معاها ايه رائيك
انا : قلتله ماشي يلا ( انا بجد لما مسكت زبه لو كان هاينكني في الشارع كنت هاوافق
رحنا على مكان بيته والمكان اللي فيه الناس الافارقه جنب بيته بشويه رن على الواد وكلمه ونزلنا دخلنا السكن كان عباره عن بنايه من 3 ادوار كل دور شقتين دخلنا شقه فى الدور التاني كانت صاله كبيره و3 غرف كانوا قاعدين فى الصاله حوالي 5 بنات و2 رجاله دخلنا عادي وقاعدنا وطلبنا 5 بيره ودفعت الحساب والبت اللى هو متعود ينكها قالتله يريد FUCK قالها اه سوا سوا صديق فهيا طلبت 50 درهم واتنين بيره انا قلتله ماشي ورحنا داخلين اوطه احنا التلاته وهي كانت جامده بصراحه جثه وطيازها كبيره فشخ وبزازها حلوين بس كانت سمرا اووووي بس هجمه هيا راحت قالعه الفستان اللي لبساه بقت ملط بزاز بنت متناكه فاجره والهاله سوده اووي والحلمه سوده وواقفه والاحلى انها كانت نظيفه مفهاش شعرايه ومحمود راح قالع ملط وزبه ابن متناكه واقف وكبير وانا مش عارف اعمل ايه احا انا عاوز اهجم على زبه امصه وهي راحت جايه عليه حضناه وبوس وانا رحت قالع القميص والبنطلون وبقيت ملط وهي بصت عليا ولقيت زبي نايم وصغير كده ومنكمش وشافت جسمي مفهوش شعر انا حسيتها فهمت سابت محمود وجاتلي مسكت زبي تتاكد ممكن يكون نايم وهايف
وحضنتني وانا رحت حضنها وعمال ابوس فيها واحسس علي طيزها وهي تحسس على طهري وطيزي وانا كل شويه ابص لمحمود وزبه هي خدت بالها وراحت نامت على السرير ومحمود راح نام فوقها ومدخل زبه في كسها انا كان هاين عليا اققومها وانام مكانها راحت مشاورالى وقلتلي مص كسي وهو بينكني طبعا محمود مش فاهم لانها كلمتني انجليزي وانا بكلمها انجليزي رحت نايم جنبها ومفلقس وطيزي جنبها وانا وشي عند كسها وزب محمود ورحت لاحس كسها كده وبلحس زب محمود كاني مش قاصدي هي بنت متناكه صايعه وفاهمه راحت ضربانب على طيزي ومحسسه عليها ولقيت خرم طيزي نظيف ومفتوح راحت مبعبصاني
هي بعبصتني من هنا انا قلت بس هي كده عارفه وموافقه رحت ماسك زب محمود مطلعه من كسها وقعدت ابوس والحس وامص فيه بنهم هي شافت كده راحت قايمه وقالتلى انت جاي تتناك منه صح قلتلها اه قالتلي هاخد 50 كمان قلتله اوك محمود بيسالني قلتله هي عارفه اني خول وبتناك واننا جايين هنا علشان تنكني وطلبت 50 كمان وانا قلتلها ماشي راح بايسها وهي لبست الفستان وقالتلي انا هاخرج بره واسيبكوا براحتكوا هي خرجت من هنا وراح محمود واخدي بالحضن وبوس واحضان واتمرمغنا في السرير ويرضع في بزازي وحلماتي ونيمني على بطني ولحس طيزي وخرمي خلاني مش قادر وراح نايم فوقي وزبه بين فلقت طيزي بيحركه وبيبوسني من رقبتي
محمود : احا انت احلي من النسوان وطيزك ناعمه
انا : ااااه انت اللى حنين وحلو اووي انا بحبك
محمود : انا اللي بحبك وبعشقك انت مراتي من دلوقت
انا : انا مراتك والخول بتاعك ومتناكك
محمود : انت الشرموطه بتاعتي
ولقيت زبه بيدخل فى خرمي براحه لحد مادخل كله من غير اى مجهود
انا : اححح زبك حلو اووي فى طيزي مالي طيزي اشتمني ياحبيبي وانت بتنكني
محمود : عجبك زبي في طيزي ياكسمك
انا : ااااه نيكني قووي
وهو عمال ينكني لقيت اللي جبنا منه البيره داخل ومعاه كانزيتين وطبعا شافنا كده وهو عارف ان محمود بينكني بس واخدها حجه وراح موجه كلامه ليا وانا نايم علي بطني ومحمود راشق زبه في طيزي انا جبتلكوا اتنين بيره مش عاوز اي مساعده طبعا انا كنت في قمه الخل والكسوف والمحنه ورديت عليه وانا بتوجع من المتعه قلتله شكرا خليك هنا لو احتجنا حاجه ورحت قايل لمحمود هو شكله عاوز ينكني الموضوع امان لو رفضت ولا هايبقي مشكله قالي لا عادي ماتخفش بس لو حابب عادي قلتله انا نفسي اجرب الافريقي بجد قالي ماشي ياخول يعني زبي مش مكيفك رحت ضاحك وقلتله ده انت ممتعني وبالذات شتايمك ليا قالي ماشي يابن المتناكه رحت منادي عليه وقلتله تعالي ورحت مادد ايدي علي زبه وياريتني ما مديت ايدي احا زلومه فيل هو لما صدق راح قالع ملط وعينك ماتشوف الا النور لقيت زلومه فيل زب اسود طويل بجد وتخين اوووي زبه واصل لحد نص فخدته قلت احا امال لما يقف هايبقا ايه رحت ماسكه بانبهار وبلعب فيه وجالي بقي احساس طمئنينه لما نشف ووقف انه مكبرش هو هو الحجم بس بقي ناشف هنا تنفست الصعداء اصل احا لو وقف هايبقي قد ايه ده انا بمصه ومش عارف امص غير الراس وحته صغيره منه انا فضلت الحس فيه وامص ومحمود عمال ينكني ويقولي ده هايفشخ كسمك ده هايخليهالك نفق وانا عمال اتشرمط والعب في زبه وقولته انا هامشي النهارده مفشوخ بجد وراح محمود مقومني ونايمني على ضهري ورفع رجلي وراح مدخل زبه وانا رحت متوجع واااااه زبك فشخني ياحوده قالى احا يابن المتناكه امال لما هاينيكك هاتعمل ايه قلتله هالطم واصوت وجيه الافريقى قعد ورا راسي ومديني زبره فى بقي بلحس فيه وامصه وهو بيقفش في بزازي ويلعبلي فى زبي وراح محمود مسرع اوووي وراح منزل لبنه في طيزي وانا كنت بتنفض من المتعه وراح مطلع زبه وقاعد على الكرسي يريح ولقيتلك الوحش جاي ناحية طيزي
قولتله استني رحت منيمه على السرير ورحت قايم وفاتح رجلي حوالين وسطه ونازل علي زبه هو ماسك زبه وانا نزلت براحه وبحاول ادخل راسه بالرغم من انا لسه متناك من زب تخين وطويل وطيزي مظفلطه لبن لكن كان راسه كبيره وبيدخل بالعافيه فضلت واحده واحده ادخل شويه واقف استني اتعود علي حجمه لحد مادخلت اكتر من نصه وفضلت اخرجه لحد الراس وادخله لحد مالقيت نفسي قاعد على زبه كله وداخل جوايا احا بجد علي ده احساس طيزي بجد مقفوله من زبه انا حاسس بزبه فى بطني وصل لاقصي مكان وصل لمكان مكنتش متخيل انه فيه متعه كده انا فضلت قاعد عليه شويه واحرك طيزي بس من غير ماحركه حاسس بمتعه بنت متناكه
لقيت محمود بيقولي احا يابن الشرموطه انت بلعته كله انا طلع من الكلام وانا بنهج ومتشرمط قلتله ده احلي زب في الدنيا راح قايم وجيه عندي مديني زبه امصه كان لسه مرتخي وعسل رحت ماسكه مدخله كله في بقي ورحت بدءت اطلع براحه على زب الافريقي وانزل لحد مالقيته ماسك طيزي وبيرفعني وينزلني عليه وراح ابن المتناكه لففني ناحيته خلي وشي ناحيته وزبه جوايا يالهوووي تخيل انا في طيزي بجد زب بحجم زجاجه البيبسي الصاروخ لو عارفينها وبلف بطيزي وهي جوايا يالهوي على المتعه وراح ضاممني ليه ورافع طيزي من على زبه لحد الراس وبدء يكارك ويدقرني بسرعه جونونيه وانا كل اللى اللى عليا اااه احححح يخربيتك طيزي اااه وبامانه طاير طاير من المتعه ولقيته بيترعش عرفت انه هايجيبهم حاولت اقوم هو كان قافش فى وسطي جاب شويه حلوين في طيزي وانا رحت قايم نازل على زبه مص ولحس وببلع كل اللبن اللي بينزل احا على منظر اللبن الابيض مع الزب الاسود وطعمه كان فظيع خل على عرقسوس على حاجه مالحه وهو بيتنفض وانا بمصه ولقيت محمود من المنظر جيه راح ناطر لبنه هو كمان رحت ماسه مصه مع زبه وعمال اشرب لبنهم لحد ما خلاص كلنا تعبنا رحت مرمي علي السرير وحاسس ان في نفق اتفتح في طيزي بمد ايدي بجد لقيتها مفتوحه الخرم مفتوح مقفلش ونازل منها كميه لبن بنت متناكه مكنتش متخيلها انا افتكرت اني قومت قبل ماينزل كل ده رحت ماسك مناديل ومنظفها ولسه مفتوحه وبتنبض اوووي وانا بنهج من التعب والمتعه والمصيبه كان عاوز ينكني تاني قلتله سوري خلاص مش قادر ومحمود قالي اتمتعت يالبوه قولتله اتفشخت واتمتعت هههههههه رحت قايم لابس ومحمود كمان والافريقي ولقيت الافريقي بيقولي حساب البيره دول قلتله مشربنهاش اهيه قالي لا دول هديه منك ليا قالي الواحده ب 25 قلتله ليه مش ب 10 قالي لا فاطبعا عرفت انه عاوز تمن النيكه رحت مديله 50
اه انا دفعت يجي 200 بس احا اتمتعت بيهم سنه قدام وخرجنا انا ومحمود وركبنا العربيه وانا حاسس بنفق في طيزي قالي احا انت استحملت زبه ازاي قلتله انا مش قادر انا طيزي مفشوخه انا مش هتناك لمده سنه وقعدنا نضحك قالي لا انا عاوزك كل اسبوع نيجي هنا قلتله نعم انت عاوزني ابقي نفق شبرا انا مش هتناك الا لما طيزي ترجع زي الاول انت ماشي انما نيجي هنا واشوف الازبار ديه انا بضعف هههههههههه ووصلته البيت واتفقنا نبقي نتقابل تاني ونظبط
وروحت خدت دش ولسه طيزي بتحرقني ومفتوحه شويه ونمت زي القتيل
وطبعا علشان انا خول ومتناك وعاشق الزب مقدرتش افوت فرصه الازبار الافريقيه وطيزي عماله تسخني على اني اروح تاني ليه وانا عمال اقاوم لاني عارف انه مش هو بس اللي هاينكني لان المره اللي فاتت كان فيه واحد كمان موجود وممكن يطلب هو كمان طيزي تقولي هاتتمتع وعقلي يقولي لا انت هاتتفشخ وفي الاخر قلت لا اتفشخ واتمتع هههههه ورحت بعد يومين لوحدي للافريقي وده بقي هاحكيهولكوا الجزء اللي جاي لان اليوم ده كان يوم عالمي ضربت الرقم القياسي في النيك

الجزء السادس

مسا مسا على احلي ميلفاويه
انا بحب اشكر كل اللي تابع قصتي وكل اللي علق عليها
وحابب انوه ان فعلا القصه حقيقيه 100% ممكن اكون محكيتش حاجات حصلت لانها مش ممتعه مثلا قابلت ناس بس مكنش فيه متعه او كان كلها 5 دقايق واقلب لكن انا هاحكيلكوا فعلا اللي حصل والممتع فقط
اسف علي البدايه ديه

اكملكوا بقي بعد اخر جزء لما كنت مع محمود والبنت الافريقيه والراجل الافريقي اللي من الكاميرون علي فكره كانوا كلهم من الكاميرون وده اللي عرفته لما اتكلمت معاهم وعرفت هما منين
المهم انا بعد تقريبا يومين او تلاته مش متذكر اووي كنت هايج اووي وعاوز اتناك لان بصراحه كل يوم كنت بفتكر الافريقي ده لما ناكني وشكل زبه وحجمه والمتعه اللي كنت فيها فكان نفسي اروح تاني بس انا كنت خايف اروح لوحدي وكمان خايف لاتفشخ ههههههه بقيت ادور على البرامج على اي توب اقابله اي حد لقيت واحد سوري توب وعنده مكان ووراني زبه هو مكنش كبير بس كان حلو يقضي الغرض اتفقنا ورحتله ونزل اتقابلنا قدام البيت عنده وخدني على الشقه بتاعته هو طوله تقريبا 180 سم وابيض وشعره بني فاتح وجسمه رياضي ولا تخين ولا رفيع جسمه مظبوط طلعنا وقعدنا فى الصاله عنده هو اسرته مسافره شهر وهو قاعد الشهر ده لحاله قعدنا نتكلم ونتعرف على بعض ومش عارفين هانبدء ازاي ههههههههههه
المهم قلتله ممكن ادخل الحمام قالي اتفضل ووداني الحمام انا مش عارف كان عندي احساس انه مش هايبقي ممتع واليوم هاينضرب ( احساس واحد متناك بقي ) هههههههه
المهم نضفت طيزي ومرتدش البس حاجه لبست بس بانتي فتله وعلقت الهدوم بتاعتي فى الحمام وطلعتله بالبانتي بس ورحت قاعد جنبه هو راح قايم وقالي تعالي معايا وكان ماشي قدامي ودخلنا غرفه النوم انا رحت رايح نايم على السرير وهو راح قالع الشورت والتيشرت والبوكسر وزبه كان واقف اووي بس للاسف مش كبير بس كويس وراح جاي نايم جنبي ودخلنا فى احضان وبوس وتحسيس وبعدين انا رحت نازل على زبه امصه والحسه مفيش مكملتش لحس ومص لقيته بيبعدني وبياخدني في حضنه وبعدين نام فوقي وبل زبه وخرم طيزي وراح راشق زبه ومدخله ونام عليا ولقيته بيترعش وجابهم انا فاجأه حسيت بمتعه اول لما رشقه وفجأه الاحباط جالي لما لقيته جبهم وهدي فوقي انا قلت مفيش مشكله دلوقتي هايقوم يكارك ويرزع فيها ويبقي احلى زبر التاني ده بعد ماجابهم وعلي رأي المثل جت الهايجه تفرح ملقتلهاش فحل لقيت زبه نام وارتخي وبقي اصغر من زبري هههههههههه قلت عادي يريح ويعمل تاني لقيته بيشكرني وانه كان هايج اووي فابقوله انا معاك ياحبيبي تعمل تاني وتالت قالي لا مش هاقدر ممكن بكره تيجي ونعمل تاني قلتله تمام بكره ابقي اجيلك ورحت قايم داخل الحمام متشطف وانا بسب والعن ورحت لابس وخارج **** عليه ونازل فضلت قاعد في العربيه شويه مش عارف اعمل ايه وبجد مخنوق ومضايق فتحت البرامج ادور هنا وهنا مفيش كلهم مفيش مكان واللي عاو نعمل سكس بالعربيه واللي عاوزني امصله على السلم وانا مبحبش الهبل ده انا عاوز اتمتع وامسك زبر بجد واتناك تخيل بقي وانا في الحاله ديه وطيزي بجد عاوزه تتناك وتتمتع قلت بس اروح للافريقي هو هايفشخ كسمي بزبه وانا لما صدقت طيزي قفلت شويه من تخن زبه لقيت نفسي رايح على مكان البيت بتاعهم ومش معايا رقمه علشان اكلمه قلت مبيدهاش رحت راكن العربيه ونازل طلعت البنايه ورحت الشقه ورنيت الجرس وواحد فاتحلي كان اول مره اشوفه فقلتله اني عاوز بيره راح مدخلني وهو شاكك لاكون من الشرطه او حاجه لانه ممنوع بيع المشروبات الا فى المحلات المصرح بيها فلما دخلت ولقيتهم قاعدين بقي كلهم والبنت صاحبة محمود والولد اللى ناكني وكان فيه اتنين كمان وبنت يعني كله 4 اولاد وبنتين لما شافوني سلموا عليا واتكلموا سوا بلغتهم فالقيت الواد اللى فتحلى اطمن وقعد وانا رحت قاعد راح الافريقي بقي قعدت يتكلم معايا ونهرج وجابلي 2 بيره ونا قلتله اني عازمهم كلهم كمان هات لكل واحد 2 بيره هو فرح طبعا وقعدنا بقي نرغي ومنين ونتكلم فى الكوره شويه وانا مستني اللحظه وعاوز اقوله اني جاي علشان هو ينكني ومش عارف بسبب التلاته اللي موجودين والبت التانيه ديه المهم شويه ورحت قايله عاوزك فى موضوع هو طبعا فاهم بس مش عارف ليه مبدءش المهم رحنا على غرفه نتكلم اول لما دخلنا وقفل الباب رحت ماسك زبه وقايله اني جاي علشان تنكني قالي اوك بس انا عاوز 100 درهم قلتله مفيش مشكله هاينفع دلوقت ولا لما صحابك يمشو قالي لا عادي هما سكنين هنا بالشقة وفيه غيرهم بس هما بره قلتله يعني مش هايحصل مشكله او حد يدخل قالي لا انا هاخرج قالهم ومش هاخلي حد يدخل قلتله اوك هو خرج وانا رحت قالع ملط وكنت حاطط الاندر الفتله فى جيبي وطقم شبك رحت مطلعهم ولابسهم ومستنيه على السرير لقيته جيه ولما شافني هاج اووي وراح قالع ملط ويالهوي بقي احا ايه ده زبه بجد ملوش حل وبيلمع كده وهو اسود اسود بيخلي الواحد اصلا يهيج من منظره راح جاي عليا ومديني زبه رحت ماسكه بوس بقي ولحس ومص وامص اللي اقدر عليه وال مره امص زب من الجناب من كبره فضلت امص والحس فيه وهو عمال يحسس ويعصر في جسمي ضهري بزازي اي حاجه من جسمي ايده تطولها وراح مقومني خلاني اوطي على السرير وفتح طيزي وبعبصني وضربني عليها وراح جايب من على التسريحه زيت كده ودهن زبه اوي ويالهوي زبه حديده وبيلمع انا بصراحه اتخضيت وقلبي وقع بالرغم من اني كلته كله فى طيزي بس مش عارف المره ديه شكله جامد وكمان علشان حاسس ان طيزي ضيقه المره اللي فاتت كانم محمود بينكني وكانت مفتوحه راح حط زيت على طيزي ودخل فى خرمي وبيلعب بصباعه جوه بالزيت انا رحت فاتح طيزي بايدي وهو مسك زبه وحشر راسه على الخرم وانا معرفش اي اللي شنجني وكنت بقفل خرمي كاني اول مره اتناك بس شويه ورحت راخي نفسي وماسك زبه وهو بيرشقه ويالهوي روحي بتنسحب مني وهو بيدخله وبجد كان حاجه غير متوقعه زبه دخل بدون وجع دخل بمتعه دخل كله يالهوي انا بجد مصدقتش طلع ان الزيت ده مرخي عضلات وفضل يدخله ويخرجه وانا فى عالم تاني بجد حاسس اني واحده شرموطه بتتناك وده عمال يرزع ويزمجر وانا عمال اتمحن بجد واتغنج كاني ممومس بتتناك ومتمتعه بجد وانا كل اللي عليا اقوله FUCK ME وبعدين قلبني خلاني انام علي طهري ومسك رجلي فشخهم بقت ركبي على صدري ورشق زبه وبقي يدقر جامد اووي وانا فى عالم تاني وشويه راح منيمني على جنبي وطيزي بارزه لبره وراح مدخله يالهوي على الوضع ده جامد فضل ينيك فيا اكتر من نص ساعه متواصله بعدين راح نايم وانا قعدت على زبه ومدخله كله وراح حضني وفضل ينيك بسرعه وراح كابس طيزي على زبه وماسكني اووي واحا على نافوره اللبن اللي اتفضت فى طيزي انا رفعت نفسي بعد ماهدي ولقيت طيزي بتطلع اصوات وكميه لبن بنت متناكه انا مسكت المناديل مسحتها وحطيت شويه على خرمي واترميت علي السرير مش قادر انا لقيت نفسي بجد مرتخي اووي وعاوز انام هو طبطب علي طيزي كده وضحك انا ضحكتله وقلتله شكرا بجد ارتحت قالي استني هاجيبلك حاجه تريحك وراح قايم لبس وخرج انا قلت شويه بس اقوم البس عقبال مايجيبلي البيره تهديني شويه وفعلا غمضت عيني وتقريبا رحت فى النوم يجي 5 دقايق لقيته بيحسس عليا فقمت كده وبفتح عيني لقيت صاحبه اللي فتحلى الباب وواحد تاني قالعين ملط انا اتخضيت كده وبعدين سكت انا بين نفسي قلت انا عارف طالما جيت برجلي ولوحدي اكيد هايحصل حاجه انا كنت فاكر الاول انه هايطلب فلوس زياده انما صحابه كمان المهم لقيتهم بيحسسوا عليا ولقيت اللي فتحلى الباب قالي انهم عاوزين ينكوني كمان بعد مناقشات وجدال اني مش قادر وصاحبكم فشخني وبجد هاتعب اووي المهم مفيش تراجع هاينكوني يعني هاينكوني انا قلت خلاص اللي يحصل يحصل احسن مايعملوا حاجه او اتفضح المشكله بقي انا كل ده بكلمهم وشايف ازبارهم وازبارهم لا تقل عن الافريقي اللي نكني وهنا بدءت المعركه الكبري ومسكت لاول مره في حياتي زلموتين فيل مره واحده ايه ده بقي انا قاعد على الارض وماسك زبين سود اطول من كف ايدي مرتين مش مصدق نفسي الخوف اللي كنت فيه راح فجأأه بقيت شرموطه ازبار انا بجد كنت فى حاله اعجاب حاله استغراب حاله تأمل لزبين من عالم اخر سامحوني يابنوتات او السوالب او اي موجب يقولي مفيش احلي من زب ابن بلدك اقوله لا انسي السالب او البنوتي اللي مجربش فعلا الزب الاسود الافريقي يبقي متنكش في حياته لا حاجه ماتتوصفش تخن وملمس وشكل ولون حاجه غريبه بجد هو اه انت هاتتوجع وتتالم في الاول بس لا احساس غيراحساس لما تشوفه ده لوحده متعه احساس لما تمسكه وتحسس عليه ديه متعه تانيه احساس لما تبوسه وتلحصه وتمشيه على خدك ووشك وتمصه احساس تاني وتالت ورابع احساس وهو بيدخل فيك ده احساس الواحده اللي بتولد والام بتاع الولاده بس عندنا العكس الست لما بتولد والمولد يخرج بترتاح احنا العكس لما بيدخل ويستقر بنرتاح اسف اني خرجت بس وانا بكتب بجد بفتكر كل لحظه وطيزي بتاكلني دلوقت وانا بفتكر الايام ديه
المهم فضلت ابوس واحن الزبر ده شويه وده شويه والحس وامص اللى اقدر عليه هيجاني واشتياقي لازبارهم هما انبهروا بيا بجد وهاجوا فعلا لما شافوني بمص وبلحس وببوس ازبارهم بحب واشتياق ومتعه وحنان هما هاجوا اوووي مش هاقولك انا جامد وموز ماهو معاهم بنات واطياز اكبر واكساس وبزاز وبينكوهم عادي بس هما لقوا فيها اني بتناك للمتعه مش تقضيه واجب راح واحد فيهم خلاني افلقس ووطي بطني وراسي اوي للارض وطيزي مرفوعه لفوق وفتح الحوض بتاعي انا حسيت ان طيزي مفتوحه اوووي والخرم مفتوح اوووي وهو فعلا مفتوح من صاحبهم وراح راكب فوقي ومدخل زبه كله وانا بجد بصوت بصوت من الحرقان اللي حصل لطيزي كان شطه فيه بس مفيش شويه ويالهوي على الاحساس احساس ممتع اوووي وصدقوني زنوري بينزل ميه لوحده لو لمسته هاينزل لبن وانا مفشوخ وده راكب بطريقة غريبه عليا وساند ايديه على طيزي وايده بتفتح طيزي تلقائي وبيدقر بجد مش هابالغ لو اقولكوا انه فضل اكتر من نص ساعه على الوضع ده بيرزع فيا وصاحبه التاني نايم قدامي وانا كل شويه امص زبه او انام على رجله ويبقي زبه على خدي وانا عمال ادقر لحد مالقيت شلال لبن بينزل على طيزي وطهري انا قلت بس اريح شويه ملحقتش حتي اعدل نفسي لقيت التاني قام وراح راشق زبه صدقوني انا بجد مش حاسس بطيزي خالص مش عارف انا متمتع ولا فيا ايه بس فاشخ نفسي ومش عاوز ازبارهم تخرج من طيزي ومحستش ناكني قد ايه وبعدين قلبني وشدني ليه ورجلي حوالين وسطه وفضل ينكني لحد ماجبهم فيا وانا فى عالم تاني متعه على نشوه على حاجات غريبه مش فاهما خلصوا من هنا وضربوني على طيزي واتكلموا مع بعض ولبسوا وخرجوا هما هخرجوا من هنا وجيه الافريقى الاولاني قالي تمام قلتله مش قادر ممكن اتشطف واريح شويه قبل ما انزل قالي اكيد وطلب مني الفلوس اديته الميه قالي لا كمان 100 اديته بدون نقاش وجيت البس علشان اخرج اروح الحمام اتشطف قالي لا تعالي عادي مفيش حد بره خرجت لقيت البنتين ولاتنين اللي ناكوني وواحد تالت اللي كان موجود الاول بس مدخلش ناكني قاعدين انا ولا كان في حاجه احا ماهم كلهم ناكوني واكيد اللي مانكنيش عارف اني كنت بتناك جوه دخلت الحمام نزلت تحت الدش وشطفت نفسي والميه تيجي على طيزي وحرقان ابن متناكه فيها خلصت ورحت خارج رايح الاوطه علشان البس واطلع اقعد شويه انا لبست البوكسر ورحت شايل البانتي والقميص اللشبك فى جيب البنطلون ورحت قاعد على السرير وممدد شويه كنت بجد تعبان اووي وهمدان وعاوز انام انا كنت عندهم الساعه 1 الظهر ودلوقت 7 بليل محستش بالوقت بجد ونمت اه نمت بجد روحت فى النوم صحيت تقريبا على 1 بليل ولقيت ناس نايمه في الغرفه لان الغرفه فيها اربع سراير لقيت اتنين نايمين جم امتي وناموا امتي معرفش انا ولا هنا قمت براحه ولبست وخرجت لقيت البنت اللى اعرفها وواحد من الاتنين اللى ناكوني واربعه كمان وقاعدين بيتكلموا رحت خارج **** عليهم وقايل للبنت اسف اني نمت قعدت تضحك وتهرج معايا قالتلي من اللي عملوه فواحد من اللى قاعدين كلمها بلغتهم وتقريبا حكيتلهوم وفضلوا يضحكوا انا بصراحه اتضمنت اوي لان محدش طلب حاجه ولا حب ينكني لما عرفو اني خول واني اتفشخت من صحابهم رحت قاعد معاهم شويه وهرجنا وبجد كانت قاعده حلوه وصاحبهم يسالوني ويهرجوا علة اني اكيد اتفشخت وايه رائيك وكده لحد ما قلتلهم انا همشي بدل ماتقوموا تنكوني انتوا كمان وانا بضحك وخدت بعضي ومشيت بعد ما دوقت احلى واجمل 3 ازبار كاميرونيه بجد
وروحت غيرت هدومي ولبست قميص نوم بس من غير ولا سنتيال ولا بانتي ونمت وقبل ما انام بعدت رساله اني اجازه لاني بجد مفشوخ وطيزي فيها الم شديد بعد المعركه ديه ونمت وصحيت تاني يوم الساعه 6 المغرب وجسمي مكسر بجد
وللاسف ديه كانت اخر مره اروح للافارقه دول لاني بجد خوفت الموضوع يطور معايا وانا كمان مبحبش طيزي تبقي واسعه كده لان اكيد هاقابل ناس ازبارهم ااقل بكتير ومش هايتمتعوا معايا لما اكون واسع وفضلت اكتر من 5 اشهر ماتنكش نهائي كنت بس بقضيها فرجه على افلام خولات والعب في نفسي وبس وكريمات لطيزي لحد مارجعت طيزي ضيقه بقي ومشتاقه للازبار
واتعرفت بقي على ابراهيم مصري خدعني فى الاول بصورته وشكله ولما اتقابلنا لقيته حد تالت بس بصراحه زبه ابن متناكه جامد هاحكيلكوا على ابراهيم والاتنين الباكستان الصحاب المره الجايه
اسف على الاطاله
بحبكوووووووووو

الجزء السابع

اسف على التأخير بس كنت بتناك الفتره اللي فاتت ههههههههه هابقي احكيلكوا عليها قريب
طبعا اخر مره عرفتوا لما اتفشخت من الافارقه واتوقفت فتره علن النيك لمده 5 اشهر وكنت مقضيها بس لعب في نفسي بعبصه خيار حاجات كده بسيطه علشان بجد كنت خايف اتعود على الازبار الفاجره ديه وطيزي تبقي نفق ومعرفش اتمتع منها ولا المودب اللي هاينكني يتمتع
فضلت كده لحد بقي مالشوق رماني وهيجاني بقي على اخره وفعلا كان وحشني الزب والنيك واللي ساعد على كده بقي اني سكنت لوحدي فى استوديو وبقي اقدر اقابل عندي بس لازم طبعا يكون حد ثقه وكويس علشان اذا طلع مش كويس ومش بيعرف او مفيش متعه ميجليش البيت المهم طبعا انا طول الفتره ديه بكلم ناس على البرامج نتعرف ونشوف صور بعض ونهيج بعض ومكنتش حابب اقابل لحد ماطيزي ترجع زي الاول المهم اتعرفت على واحد مصري قاله ان اسمه هشام وبعتلي صورته وصوره زبه هو زبه حلو وهو شكل جسم وشكله حلو كده وتمام كنا بنتكلم كتير وبنتعرف على بعض وبنحب ايه وهانعمل ايه وكده لحد بقي لما الشوق رماني قلت اقابله اتفقت معاه انه يجيلي الساعه 9 بليل انا دخلت بقي الحمام ظبطت نفسي وشيلت شعر جسمي كله وطلعت قميص نوم اسود جامد بجد ولبست سنتيال احمر واندر فتله احمر وشراب نايلون اسود واستنيته ورن عليا عرفته المكان وطلع وبفتح الباب وانا واقف ورا الباب ودخل من هنا انا لقيت حد ثالث خالص مش نفس الصوره نهائي لقيت راجل عنده 45 سنه مع احترامي للجميع مش انيق كده ولا حتي شيك في لبسه وشعره خفيف وقصير حاجه بجد قفلتني دخل وشافني كده انبهر بس انا كنت فعلا مضايق دخل قعد فابساله قلتله انت كدبت عليا وبعتلي صوره مش بتاعتك وده كده انا مبحبوش وانا بحب يكون فيه ثقه واحترام قعدت يعتذر وقالي لو كنت بعتلك مكنتش هاتقابلني وكلام من ده كتير المهم انا قلت اقعدي اليوم وخلاص واللي حصل حصل المهم راح قايم قالع ومع الاسف لابس تحت التيشرت فانله حملات مقطعه والبنطلون لابس بوكسر الابيض الكبير ده ووسخ انا هنا قرفت ومعرفتش اعمل ايه
قلتله ادخل بقي خد دش كويس وتعالي دخل استحمي وخرج انا قلتله معلش مش هاينفع تدخله لاني متعور وانا بشيل شعر طيزي وعورت نفسي ومش هاقدر انا هامصلك وتجيبهم وبعد يومين نكمل قالي ماشي هو بصراحه زبه حلو وكبير بس للاسف انا قفلت من اول لما دخل ومبقتش في المود المهم نمنا على السرير وفضل يحضن فيا ويلعب في طيزي وجسمي وانا ماسك زبره وبعدين لفيت قلتله دخله بين فلقتي وحك فيها كان بيحاول يدخل زبه وانا مبخلهوش بس بصراحه كان نفسي يدخل كنت محتاج الزب وزبه حلو بس انا مش قادر بجد حاسس اني مقفول بصراحه هو كان حنين وحلو وزبه سخن وكبير واحترمته لما نفذ كلامي وفعلا بقي يبوس فيا ويقفش ويلعب فى جسمي ويحك زبه فى طيزي ويحطه فى فخادي لحد ما جابهم على طيزي ونام فى حضني وقعدت يقولي كلام حلو ويتغزل فيا
انا بجد حسيت ساعتها اني بنوته شرموطه وفى حضن راجل بيحتويني المهم هو قام ولبس وقعد على الكنبه انا قمت مسحت طيزي من لبنه وقلعت الاندر والشراب وجيت قعدت معاه شرب سيجاره واتكلمنا واعتذرلي ونفسه نبقي مع بعض ونتقابل كتير انا ارتحتله قلتله معلش على النهارده بس انا فعلا مش فى المود وتتعوض تاني قالي تمام وسلم عليا ومشي
انا بجد فكرت مع نفسي وقلت فيها ايه هو كويس وبجد متعني من غير نيك هاجرب معاه مره تانيه واديني عرفته ونشوف
وفعلا بعد يومين كلمته واتفقنا يجي وكنا بنتكلم على البرنامج وعرفته بقي نفسي نعمل ايه وهو كمان
معلش هاكملكوا المره الجايه بقي على المتعه اللي اتمتعتها والحاجه اللي كان نفسي اعملها وعملتها معاه
 

الميلفاوية الذين يشاهدون هذا الموضوع

  • ز
مواضيع متشابهه المنتدى التاريخ
Black hat قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 1K
القاهر قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 1K
Black hat قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 495
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 1 768
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 1 2K
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 355
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 3K
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 405
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 837
صبرى فخرى قصص سكس شواذ ومثليين وشيميل 0 527

مواضيع متشابهه

أعلى أسفل